المصري لحقوق المرأة يدين الاعتداء على الأمن الشخصي للنساء ويطالب بالتحقيق واتخاذ قرارات لمواجهة إخفاء الهوية 

2019-09-03T14:34:05+02:00
2019-11-23T20:56:51+02:00
مصر
3 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ 3 أشهر
المصري لحقوق المرأة يدين الاعتداء على الأمن الشخصي للنساء ويطالب بالتحقيق واتخاذ قرارات لمواجهة إخفاء الهوية 

سندس محمود

في تعدي صارخ على الحرية الشخصية والأمن الشخصي للنساء، تعرضت أحدى الفتيات أثناء استقلالها لمترو الانفاق للتعدي عليها من قبل سيدتين منتقبتين ، حيث قامتا بجذبها من شعرها وقصه بمقص اثناء انطلاق المترو .

ويدعو المركز المصري لحقوق المرأة  للتحقيق لاتخاذ الإجراءات للتأكد من الواقعة حيث تعد هذه الحادثة انتهاك صارخ للحرية الشخصية والأمن الشخصي للنساء، ويشكل تحدي أمني كبير قد يضطر بعض الفتيات والسيدات إلى حمل أشياء ” صاعق أو سلاح أبيض ”  لمواجهة مثل هذه الاعتداءات.

لأن ما فعلته السيدتين يمكن  تكراره مرات أخري، طالما أنهن مطمئنات من الإفلات من أي عقاب, خاصة في ظل ارتداءهن للنقاب الذي يخفي هويتهن , فلا تسطيع أي فتاة تتعرض للأذى على أيديهن التعرف عليهن، أو حتي التفكير في تحرير محضر.

والمركز إذا يطالب باتخاذ إجراءات لمواجهة مثل هذه الوقائع الإجرامية , نعلم إن ارتداء النقاب يشكل تحدي أمني كبير حيث يخفي هوية مرتكب أي واقعة.

والمركز يخشي أن يكون وراء هذه الواقعة أغراض أبعد من التعدي على شابة مثل بث الرعب أو نشر تصور حول غياب الأمن للتقليل من الجهود المبذولة من الجهات الأمنية لمواجهة التعديات ونشر الأمن.

لذا يدعو المركز إلى اعتبار هذه الواقعة تحدي أمني على المستوي الشخصي والعام , يستلزم المناقشة الجادة لقضية ارتداء النقاب كحرية شخصية وقضية الأمن الشخصي والعام للمجتمع وما قد يسببه النقاب من انتشار الجريمة بلا قدرة على تتبع فاعلها أو رصده بالكاميرات التي

 لا تستطيع إظهار هوية شخص تحت غطاء.

وتدين نهاد أبو القمصان رئيسة المركز المصري لحقوق المرأة ما تعرضت له الفتاة من عنف وأذي جسدي ونفسي ، وتطالب بزيادة دور الداخلية خاصة في الأماكن شديدة الازدحام مثل مترو الانفاق، وزيادة كاميرات المراقبة لضبط كل من يقوم بانتهاك حريات الأخرين، وللحفاظ على الأمن الشخصي للنساء.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق