النائب محمد فؤاد يكشف اسرار جديدة في قضية تضارب مصالح محافظ البنك المركزي وزوجته ويطالب اجهزة الدولة بالتحرك والتحقيق في الأمر

25 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ شهرين

اسرار جديدة كشف عنها نائب الشعب الدكتور محمد فؤاد في قضية تضارب المصالح  حيث قال إن واقعة تعارض وتداخل المصالح الخاصة بمحافظ البنك المركزي طارق عامر، والشركة المملوكة لزوجته الوزيرة السابقة داليا خورشيد، تعدت مرحلة الشك. واوضح «فؤاد» في مداخلة هاتفية مع الاعلامية لميس الحديدي في برنامج “القاهرة الآن” المذاع على شاشة قناة العربية الحدث، أن هناك 5 اعضاء مجلس ادارة في شركة “مسار” المملوكة لزوجة محافظ البنك المركزي ، تم تعيينهم عام 2018 اعضاء مجلس إدارة بالبنوك، موضحاً أن قرار التعيين لابد من توقيع محافظ البنك المركزي عليه، مما يضعنا في واقعة تعارض وتداخل المصالح مشتركة. وتابع “فؤاد” أنه خلال الايام القليلة الماضية فوجئ بأن هناك اسم يتردد دائما يدعي “جون بباوي الخير” مع البحث والاستفسار وجدنا أنه كان من أحد أعضاء الشركة، والآن عضو مجلس ادارة بالبنك المركزي، لافتاً أنه يُشترط علي عضو مجلس ادارة البنك المركزي أن يكون مصري الجنسية، وقرار تعيين “جون” مخالف قانونياً. واشار عضو مجلس النواب، أن مصير طلب الاحاطة الذي تقدم به والمذكرة التي رفعها للرقابة الادارية، لا جديد محلك سر، متسائلاً: لماذا لم تتحرك الرقابة الادارية لمصلحة الدولة والتحقيق في الأمر حتي الأن؟ هل يجوز من شهر 5 الماضي ولم يستطيع أي مسئول الرد علي تلك الشبهات ؟ ونفي “فؤاد” أنه تقدم بهذه المستندات في هذا الوقت ومع اقتراب التعديل الوزاري بأن له خلاف مع “طارق عامر”، بل وصفها بمحاولة إعاقة، وهذه ليست جريمة ولكن الأمر الان بات منتهياً ولا يجوزالصمت عن مشكلة بهذه الشكل، و لابد أن يتم الرد علي تلك الانتهاكات بالبرهان.يذكر ان فؤاد سبق وتقدم بمذكرة الي جهاز الرقابة الادارية عن هذا الامر ولم يتلق اي رد حتي الان  .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق