النائب محمد فؤاد يتقدم بتعديلات قانون الخدمة المدنية لمجلس النواب

تحت القبة
21 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
النائب محمد فؤاد يتقدم بتعديلات قانون الخدمة المدنية لمجلس النواب

أعلن الدكتور محمد فؤاد عضو مجلس النواب، ومقدم مشروع تعديل بعض أحكام قانون الخدمة المدنية الصادر بالقانون رقم 81 لسنة 2016، أنه تقدم أمس الأحد بمشروع التعديل بعد إستيفاء 60 توقيع اللازمة.

وقال “فؤاد” أنه بعد الإعلان عن النسخة الأولي لمشروع التعديل تم إدخال بعض التعديلات علي المصطلحات وذلك بناء علي جلسة حوار مجتمعي ضمت عدد كبير من ممثلي الجهات المختلفة من المتضررين من القانون الحالي، ومن المنتظر إحالته اليوم أو غدا الي اللجان المختصة.

وأشار “فؤاد” في بيان له أن التعديلات تهدف إلي إعادة تعريف الموظف بشكل يكون أكثر شمولية، وإعادة ضبط صياغة المادة 73 بما يوضح بشكل أكثر وضوحا مواعيد وقواعد التثبيت وموقف العاملين علي حساب الصناديق الخاصة، مد مدة التسويات 6 أشهر عوضا عن المدة المهدرة حتي صدور اللائحة التنفيذية وكذا ضبط الصياغة للإلزام بالتسوية، إضافة مادة تسمح للتسوية للمثبتين حديثا حيث لا تطبق عليهم لكونهم لم يحصلوا علي المؤهل وهم معينين وتبدأ تلك المادة في التفعيل بعد الإنتهاء من نقل كافة العاملين علي حساب الصناديق الخاصة وتثبيت جميع العاملين، بالإضافة الي إنشاء لجنة مركزية ولها فروع تتلقي الطلبات مباشرة من الموظفين لمواجهة أزمة تعطيل الأوراق وفقدانها وخلافه من الأمور الإدارية التي تعيق وصول الموظف لحقوقه.

ومن الجدير بالذكر أن النائب محمد فؤاد تقدم بالعديد من الأدوات الرقابية علي مدار أدوار الإنعقاد الماضية لصرف مستحقات العاملين علي الصناديق الخاصة ولكن مع إنتشار الظاهرة في عدد كبير من المحافظات؛ تقدم بمشروع قانون ضم العاملين علي الصناديق الخاصة للموازنة العامة للدولة والمعروف إعلاميا ب “قانون فؤاد للعاملين علي الصناديق الخاصة” وتمت مناقشته أكثر من مرة بلجنة القوى العاملة والموافقة عليه ولكنه لم يحال الي الجلسة العامة، الي جانب تقدمه بتعديلات علي قانون الخدمة المدنية لإنهاء مشكلات التسويات والنقل والتثبيت؛ والمعروفة إعلامية ب “تعديلات فؤاد للخدمة المدنية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.