السفير التركي يحاول إفساد اجتماع منظمة التعاون الإسلامي ويسيء لممثلي الدول العربية والإسلامية

2019-10-04T23:53:06+02:00
2019-10-05T13:50:34+02:00
عربى ودولى
4 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
السفير التركي يحاول إفساد اجتماع منظمة التعاون الإسلامي ويسيء لممثلي الدول العربية والإسلامية

اندلعت فضيحة تركية جديدة خلال الاجتماع الذي عقد يوم أول أمس بمقر منظمة التعاون الإسلامي في جدة. حيث تعمدت تركيا بواسطة مندوبها في الاجتماع – السفير التركي – تعطيل جدول اعمال اجتماع المنظمة التي تضم 56 دولة إسلامية، وذلك عبر تكرار توجيه الاساءات لممثلي الدول العربية الرافضين لتسييس عمل المنظمة، وتدخل الاجهزة التركية في اوساط الشباب ، هذا وقد ابدى اغلبية مندوبي الدول الاعضاء استيائهم من تصرفات السفير التركي، ووصفوها بانها محاولة لفرض صبغة سياسية تركية على المنظمة والانحراف بالمنظمة عن اهدافها.

هذا وكان الاجتماع الذي حضره ممثلو الدول الاسلامية كافة – بما فيهم المندوب المصري ممثل وزارة الشباب والرياضة محمد الشاذلي – مخصصًا لمناقشة استراتيجية منظمة المؤتمر الإسلامي للشباب، وقد انفجرت الأفضيحة التركية حين بدا كثير من الأعضاء يشككون في مشروعية قرارات رئيس منتدى الشباب الإسلامي الذي يقع مقره في إسطنبول وتحت سيطرة الحكومة التركية، في تلميح صريح الى تدخل الأجهزة التركية في عمل هذا المنتدى ومحاولات تسييسه لصالح السياسة التركية، وذلك من قبل رئيس المنظمة التركي الجنسية، الأمر الذي دفع اغلبية اعضاء المجموعة العربية داخل المنظمة للاحتجاج- مطالبين بضرورة تغيير رئيس المنتدي التركي، وتسليم الرئاسة الى من يحافظ على يادية المنتدى وابعاده على الاستقطابات السياسية ، حيث يتعمد الرئيس الحالي مخالفة ما يجري الاتفاق عليه من قواعد لقيادة المنتدى التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي..ما يعد مخالفة صريحة لمبادئ المنتدى ودستور المنظمة والنظام الداخلي الذي ينص على جماعية اتخاذ القرارات – وذلك على عكس ما يتعمده رئيس المنتدى التركي من اتخاذه القرارات بشكل منفرد وخاصة فيما يتعلق ببرامج المنتدى ومشاريع الشباب ، وقد اعترض اغلب المتحدثين من المندوبين على السياسة التركية داخل المنظمة، واصفيها بانها محاولة فجة لتهميش المجلس التنفيذي وشل عمله – ماسيكون له تداعيات سلبية على طريقة عمل المنظمة ككل وخاصة في اوساط شباب الدول الاسلامية ، من ناحيته حاول السفير التركي – والذي يمثل بلاده في اجتماع منظكة المؤتمر الاسلامي „ صالح شن“ إعاقة النقاش المفتوح حول المنظمة التي تتخذ من دولته مقراً لها. وبعد عدة محاولات من الدول الاعضاء لمناقشة الملفات الخاصة باستراتيجية العمل انفجر المندوب التركي بالصراخ وتوجيه الاساءات لمندوبي الدول العربية تحديداً، م تهماً اياهم بانهم „ جهلة لا يفهمون كيفية ادارة المنظمات – وليس لاحدهم ان يحاوره فهو سفير تركيا ! ما اثار استياء كافة المندوبين الحاضرين وليس مندوبي الدول العربية فقط، ثم انهى صراخه بوصلة تهديد ووعيد وغادر مقر الاجتماع.
.
فور مغادرة السفير التركي اشار المجتمعون الى ان الاسلوب الذي مارسه السفير التركي لا يختلف في جوهره عما يمارسه زميله رئيس المنتدى- والذي يحتل منصباً مهماً في حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا..ومن ذلك ما قام به مؤخراً من عزل الممثلين المنتخبين للعديد من الدول في المجلس بما في ذلك ممثلي الدول العربية. مع تعمد الخلط بين الموقف السياسي التركي وموقف المنتدى نفسه – وقيامه باستصدار قرار بمنع بعض أعضاء المجلس االتنفيذي للمنتدى من دخول تركيا التي تستضيف مقر مكتب منظمة منتدى الشباب، وقد اثار ذلك مندوبي المجموعة العربية في اجتماع جدة وطالبوا بضرورة سحب استراتيجية برامج شباب جميع الدول الإسلامية من الرئيس التركي لمنتدى الشباب، وذلك لتجاهله بقية الدول الاعضاء، واتخاذه القرارات منفرداً، كما كما وطالب المندوبون باخضاع الاستراتجية المذكورة لمزيد من الدراسة، مع تخويل الامانة العامة لمنظمة المؤتمر الإسلامي في جدة مسؤولية تنفيذها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.